توجيه جلالة الملك .... كتب : أد مصطفى محمد عيروط

تاريخ النشر: 
الخميس, أبريل 22, 2021

توجيه جلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني المعظم في دراسة الموازنه بين صحة وسلامة المواطنين و تخفيف حدة إجراءات الحظر (جلالة الملك عبدالله الثاني يترأس، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، اجتماعا لمجلس السياسات الوطني، ويؤكد ضرورة دراسة إجراءات للموازنة بين حماية صحة وسلامة المواطنين، وتخفيف حدة إجراءات الحظر لتحريك عجلة الاقتصاد)).
وفي رأيي بأن توجيه جلالة سيدنا جاء في وقته ومن يتابع ويسمع ميدانيا فهناك مطالب من الناس بتخفيف حدة اجراءات الحظر ومن يستمع ميدانيا يعرف بأن قطاعات اقتصاديه تضررت جراء الحظر كالسياحه والفنادق والمطاعم وأماكن الرياضه والصناعات والمقاولات وعمال المياومه والعقل والزراعه والمناطق الحره فالاقتصاد تضرر وهناك تذمر وشكوى وعدم إعادة النظر في الحظر سيعطل قطاعات من الاقتصاد وتزيد البطاله وهنا الخطر لان بعضهم بدأ بتسريح عماله لعدم القدره على دفع رواتبهم.
وأقترح كما كان رأيي سابقا
اولا ) جعل مخالفة كل من لا يلتزم بالكمامه والتباعد الاجتماعي لا يقل عن مائتي دينار وطالبت ان لا تقل عن الف دينار ويتم بإعطاء صلاحيات لكل المسؤؤلين في الدوله والجامعات والمؤسسات وتكون اجراءات حازمه وصارمه ومعاقبة اي مسؤؤل يتهاون
ثانيا)اعلان صحي عن البروتوكول العلاجي في الإعلام والدواء المستخدم بما فيه الدواء الاردني سانجوفير وغيره وإصدار قرار بأن تتحمل جميع التأمينات الخاصه معالجة المرضى عند اي طبيب أو مستشفى وإصدار قرار بأن يعالج جميع المؤمنين صحيا البروتوكول في اي مكان وعند اي طبيب وإلزام الجميع التقيد بالبرتوكول وتكاليف والمعالجه على البرتوكول في المنازل
ثالثا)إلغاء الحظر الليلي كليا أو أن يكون من الساعه ١٢ ليلا حتى الساعه السادسه صباحا لأنه لا يعقل أن يكون من الساعه ٦ مساء للمؤسسات و٧ للافراد خاصة بأن مراقبة الحظر ضروريه في المناطق خارج العاصمه والزرقاء واربد
رابعا) إعادة التعليم الوجاهي في الجامعات والكليات للمواد العمليه اعتبارا من الفصل الأول القادم بشرط التقيد المطلق في الشروط الصحيه وإعطاء صلاحيات المخالفه لاي عضو هيئة تدريس أو إداري أو طالب لا يتقيد بتعليمات الشروط الصحيه
خامسا )إنزال الأمن بلباس مدني والتوجه نحو تشديد المخالفات وبحزم لكل مخالف في لبس الكمامه وتشديد المخالفات لكل مصاب يخالط اخرين دون اعلام وتشديد في مخالفة كل من لا يلبس اسواره
سادسا) توفير اللقاحات بكميات كبيره والسماح للقطاع الخاص بالتعاقد لاستيراده وتوفيره في الصيدليات وفي مختلف الاماكن كمطعوم الانفلونزا وبسعر محدد من الدوله وإعادة النظر في دور المنصه والسماح لاي مواطن يرغب بالتطعيم فيصبح كل من لا يطعم يركض للتطعيم
سابعا)استثناء كل من حصل على اللقاح من اجراءات الحظر الشامل وحظر الجمعه الذي أيضا من المؤمل الغاؤه واستثناء كل من اصيب ولديه أجسام مضاده عاليه من الحظر
حمى الله الوطن والشعب والجيش والأجهزة الامنيه وقيادتنا الهاشميه التاريخيه بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم وسمو ولي العهد الأمير الحسين المعظم